الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


أحمد بن إسرائيل

ابن الحسين الأنباري الكاتب ، وزير المعتز .

كان ذا مكانة رفيعة عند المعتز ، فاستوزره سنة اثنتين وخمسين ، فنهض بأعباء الأمر ، وكان يضرب بذكائه المثل ، لا يسمع شيئا إلا حفظه . وكان إليه المنتهى في حساب الديوان .

نوه باسمه ابن الزيات وقومه ، وقد باشر العمل في دولة الأمين ، وطال عمره .

وعنه قال : كنت أنسخ الكتاب ، فلا أفرغه حتى أحفظه حرفا حرفا . . فعلت ذلك مرات كثيرة .

وقد أحدث رسوما وقواعد في الكتابة بقيت بعده ، وترك ما قبلها . اختصر " تقدير خراج الممالك " في نصف طلحية . فكان لا يفارق خف ابن الزيات . فسأله الواثق يوما عن الأموال ، فلم تكن الورقة [ ص: 333 ] معه ، فخرج ، فأملاه ابن إسرائيل عليه من حفظه .

قال الصولي : كانت وزارته دون ثلاث سنين : وقتله وصيف بالضرب في رمضان سنة خمس وخمسين ومائتين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث