الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فاختلف الأحزاب من بينهم فويل للذين كفروا من مشهد يوم عظيم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فاختلف الأحزاب من بينهم فويل للذين كفروا من مشهد يوم عظيم

37- فاختلف الأحزاب من بينهم أي: النصارى في عيسى أهو ابن الله أو إله معه أو ثالث ثلاثة فويل فشدة عذاب للذين كفروا بما ذكر وغيره من مشهد يوم عظيم أي: حضور يوم القيامة وأهواله.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث