الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


محمد بن عاصم

ابن عبد الله ، القدوة العابد الصادق الإمام . أبو جعفر ، الثقفي مولاهم الأصبهاني ، أخو أسيد بن عاصم وإخوته .

سمع سفيان بن عيينة ، وعبدة بن سليمان ، وحسين بن علي الجعفي ، وأبا أسامة ، ويحيى بن آدم ، ومحمد بن بشر العبدي ، وأبا يحيى الحماني ، وعدة .

حدث عنه : أحمد بن علي بن الجارود ، ومحمد بن يحيى بن منده ، ومحمد بن عمر بن حفص الجورجيري ، وخلق خاتمتهم عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس .

روي عن إبراهيم بن أورمة ، قال : ما رأيت مثل محمد بن عاصم ، ولا رأى هو مثل نفسه ، يعني : في التقوى والفضل .

وقال علي بن محمد الثقفي : كنت أختلف إلى أبي بكر بن أبي شيبة ، فما رأيت أحدا يشبهه في حسن دينه ، وحفظ لسانه إلا محمد بن عاصم .

وقال أبو الشيخ أو غيره : كان محمد وأسيد وعلي والنعمان بنو عاصم من [ ص: 378 ] سكان المدينة مدينة جي .

مات محمد في سنة اثنتين وستين ومائتين .

قرأت على أحمد بن عبد المنعم المعمر ، عن أبي جعفر محمد بن أحمد ، أخبرنا أبو علي الحداد حضورا ، أخبرنا أبو نعيم ، حدثنا عبد الله بن جعفر ، حدثنا محمد بن عاصم ، حدثنا أبو أسامة ، عن عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أنه كان يكره مس قبر النبي -صلى الله عليه وسلم .

سمعنا جزء محمد بن عاصم بالاتصال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث