الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا

58- أولئك مبتدأ الذين أنعم الله عليهم صفة له من النبيين بيان له وهو في معنى الصفة وما بعده إلى جملة الشرط صفة للنبيين فقوله: من ذرية آدم أي: إدريس وممن حملنا مع نوح في السفينة أي إبراهيم ابن ابنه سام ومن ذرية إبراهيم أي: إسماعيل وإسحاق ويعقوب ومن ذرية إسرائيل هو يعقوب أي: موسى وهارون وزكريا ويحيى وعيسى وممن هدينا واجتبينا أي: من جملتهم وخبر أولئك إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا جمع ساجد وباك أي: فكونوا مثلهم وأصل بكي بكوي قلبت الواو ياء والضمة كسرة

[ ص: 310 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث