الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الترقفي

الإمام ، القدوة ، المحدث ، والحجة أبو محمد ، عباس بن عبد الله بن أبي عيسى ، الباكسائي الترقفي : أحد الرحالين في السنن .

[ ص: 13 ] سمع : زيد بن يحيى بن عبيد الدمشقي ، وأبا عاصم النبيل ، ومروان بن محمد الطاطري ، وأبا عبد الرحمن المقرئ ، ومحمد بن يوسف الفريابي ، وعبد الأعلى بن مسهر ، وحفص بن عمر العدني ، وأبا المغيرة ، ورواد بن الجراح ، ومحمد بن كثير المصيصي ويحيى بن يعلى ، ويسرة بن صفوان .

حدث عنه : ابن ماجه ، وأبو العباس بن سريج ، وأبو العباس السراج ، وأبو بكر بن مجاهد ، وأبو بكر الخرائطي ، وأبو عوانة الإسفراييني ، والقاضي المحاملي ، وإسماعيل الصفار ، وآخرون .

قال أبو بكر الخطيب : كان ثقة ، صالحا ، عابدا . وقال محمد بن مخلد : ما رأيته ضحك ولا تبسم .

ووثقه الدارقطني .

وله جزء معروف .

مات في آخر سنة سبع وستين ومائتين وهو من أبناء الثمانين -رحمه الله تعالى .

[ ص: 14 ] قرأت على عبد الحافظ بن بدران ، أخبرك عبد الله بن أحمد الفقيه ، أخبرنا أحمد بن عبد الرحيم بن مبادر ، أخبرنا الحسين بن علي ، أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري ، أخبرنا إسماعيل بن محمد ، حدثنا عباس بن عبد الله الترقفي ، حدثنا رواد بن الجراح أبو عصام ، حدثنا أبو سعد الساعدي ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ . قالوا : يا رسول الله ، وما الخفيف الحاذ ؟ قال : الذي لا أهل له ولا ولد غريب جدا ، تفرد به رواد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث