الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

إسحاق بن أبي عمران

الإمام ، الفقيه ، الحافظ ، شيخ خراسان أبو يعقوب الإسفراييني .

أخبرنا المؤمل بن محمد كتابة ، أخبرنا أبو اليمن الكندي ، أخبرنا أبو منصور الشيباني ، أخبرنا أبو بكر الخطيب ، أخبرنا محمد بن أحمد ، أخبرنا محمد بن نعيم الضبي ، حدثني محمد بن محمد بن يحيى الإسفراييني الفقيه ، حدثنا محمد عبدك الإسفراييني ، حدثنا إسحاق بن أبي عمران ، حدثنا أبو محمد المروزي وراق محمود بن غيلان ، حدثنا يحيى بن يحيى ، حدثنا علي بن المديني ، حدثنا أحمد بن حنبل ، حدثنا قتيبة ، حدثنا الليث ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن أبي الطفيل ، عن معاذ : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- خرج في غزوة تبوك ، فكان يؤخر الظهر حتى يدخل وقت العصر ، فيجمع بينهما [ ص: 457 ] رواه البيهقي بلفظه عن الحاكم محمد بن نعيم الضبي .

قال الحاكم : هو إسحاق بن موسى بن عمران ، أحد أئمة الشافعية ، والرحالة في طلب الحديث ، من رستاق إسفرايين ، تفقه عند أبي إبراهيم المزني ، وسمع " المبسوط " من الربيع ، وكتب الحديث بخراسان والعراقين والحجاز ومصر والشام .

قال : وله مصنفات كثيرة . سمع بخراسان : قتيبة بن سعيد ، وإبراهيم بن يوسف ، وإسحاق بن راهويه ، وعلي بن حجر وأقرانهم . وبالجبال : محمد بن مقاتل ، وابن أحمد ، وطائفة .

وببغداد : منصور بن أبي مزاحم ، ومحمد بن بكار ، وعبيد الله القواريري ، وأحمد بن عمران الأخنسي ، وأبا مسلم الواقدي .

وبالبصرة : عبد الأعلى بن حماد النرسي ، وعبد الله بن معاوية ، وبندارا ، وأبا موسى .

وبالكوفة : عثمان بن أبي شيبة ، وأخاه القاسم ، وجبارة بن المغلس ، وأبا كريب ، وعبد الله بن عمر بن أبان ، وبالحجاز : إبراهيم بن محمد الشافعي ، وإبراهيم بن المنذر ، وأبا مصعب ، ويعقوب بن حميد ، وعدة .

وبالشام : هشام بن عمار ، ودحيما ، وأحمد بن أبي الحواري ، وطبقتهم . وبمصر : محمد بن رمح ، وعيسى بن حماد ، وحرملة ، وأبا الطاهر بن السرح ، وطبقتهم .

حدث عنه : أبو عمرو الحيري ، وأبو عوانة الإسفرييني ، ومؤمل بن الحسن ، ومحمد بن عبدك وغيرهم ، وأبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني .

قال محمد بن عبدك الإسفراييني : توفي أبو يعقوب الإسفرييني بها ، في شهر رمضان ، سنة أربع وثمانين ومائتين ثم قال الحاكم : أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ، حدثنا [ ص: 458 ] إسحاق بن موسى الإسفرييني ، حدثنا إسحاق ، أخبرنا جرير ، عن مغيرة ، عن الشعبي ، قال : أول من خطب جالسا : معاوية ، وذلك حين عظم بطنه ، وكثر شحمه .

قلت : عاش ابن أبي عمران هذا نحوا من سبعين سنة ، وكان من الأئمة الأثبات ، وتخيل إلي أنه والد أبي عوانة ، لكن والد أبي عوانة اسمه : إسحاق بن إبراهيم بن يزيد الإسفرييني .

يروي عن : إسحاق بن راهويه ، وابن حجر ، وأبي مروان العثماني . أكثر عنه : ولده أبو عوانة في " صحيحه " ، ثم إني لم أظفر لأبي عوانة برواية عن إسحاق بن أبي عمران ، ولا ذكر الحاكم لوالد أبي عوانة ترجمة في " تاريخه " ، فلهذا جوزت في البديهة أنهما واحد ، وكلاهما طبقة واحدة .

أخبرنا أحمد بن هبة الله عن القاسم بن أبي سعد ، أخبرنا أبو الأسعد القشيري ، أخبرنا عبد الحميد البحيري ، أخبرنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن ، حدثنا أبو عوانة ، حدثني أبي : حدثنا أبو مروان محمد بن عثمان : حدثنا عبد العزيز بن محمد ، عن ابن الهاد ، عن محمد بن إبراهيم التيمي ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة : أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- - يقول : قالت النار : يا رب ! أكل بعضي بعضا . فأذن لها بنفسين الحديث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث