الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2435 ومن كتاب الجهاد

123 - 2\ 70 (2388) قال: حدثني علي بن حمشاذ العدل، أنبأ هشام بن علي السدوسي، أن موسى بن إسماعيل، حدثهم قال: ثنا جعفر بن سليمان ، عن أبي عمران الجوني ، عن أبي بكر بن أبي موسى ، عن أبيه، أنه قال وهو مصاف العدو: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الجنة تحت ظلال السيوف. فقال شاب رث الهيئة: أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم، فكسر جفن سيفه معه، ثم قال لأصحابه: السلام عليكم ثم دخل في القتال . هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه ". كذا قال، ووافقه الذهبي ! [ ص: 155 ]

التالي السابق


[ ص: 155 ] قلت: رواه مسلم (1902) كتاب (الإمارة) باب (ثبوت الجنة للشهيد) قال: حدثنا يحيى بن يحيى التميمي، وقتيبة بن سعيد ، واللفظ ليحيى، قال قتيبة : حدثنا، وقال يحيى: أخبرنا جعفر بن سليمان ، عن أبي عمران الجوني ، عن أبي بكر بن عبد الله بن قيس، عن أبيه، قال: سمعت أبي، وهو بحضرة العدو، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أبواب الجنة تحت ظلال السيوف .، فقام رجل رث الهيئة، فقال: يا أبا موسى ، آنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هذا؟ قال: نعم، قال: " فرجع إلى أصحابه، فقال: أقرأ عليكم السلام، ثم كسر جفن سيفه فألقاه، ثم مشى بسيفه إلى العدو فضرب به حتى قتل".

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث