الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الشيعي

الداعي الخبيث أبو عبد الله ، الحسين بن أحمد بن محمد بن زكريا الصنعاني ، من دهاة الرجال الخبيرين بالجدل ، والحيل ، وإغواء بني آدم .

قام بالدعوة العبيدية وحج ، وصحب قوما من كتامة وربطهم [ ص: 59 ] وتأله ، وتزهد ، وشوق إلى إمام الوقت ، فاستجاب له خلق من البربر ، وعسكر ، وحارب أمير المغرب ابن الأغلب ، وهزمه غير مرة ، وإلى أن جاء عبيد الله المهدي ، فتسلم الملك ، ولم يجعل لهذا الداعي ولا لأخيه أبي العباس كبير ولاية ، فغضبا ، وأفسدا عليه القلوب وحارباه ، وجرت أمور ، إلى أن ظفر بهما المهدي ، فقتلهما في ساعة ، سنة ثمان وتسعين ومائتين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث