الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


6034 - باب الدعاء للمشركين

التالي السابق


أي : هذا باب في بيان الدعاء للمشركين ، وقد تقدمت هذه الترجمة في كتاب الجهاد ، لكن قال : باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم ، ثم أخرج حديث أبي هريرة الذي هو حديث الباب فوجه البابين أعني باب الدعاء على المشركين وباب الدعاء للمشركين باعتبارين ، ففي الأول مطلق الدعاء عليهم لأجل تماديهم على كفرهم وإيذائهم المسلمين ، وفي الثاني الدعاء بالهداية ليتألفوا بالإسلام .

فإن قلت : جاء في حديث آخر : اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون .

قلت : معناه : اهدهم إلى الإسلام الذي تصح معه المغفرة لأن ذنب الكفر لا يغفر أو يكون المعنى : اغفر لهم إن أسلموا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث