الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 3369 ) مسألة ; قال : ( ولا ينتفع المرتهن من الرهن بشيء ، إلا ما كان مركوبا أو محلوبا ، فيركب ويحلب بقدر العلف ) الكلام في هذه المسألة في حالين ; أحدهما ما لا يحتاج إلى مؤنة ، كالدار والمتاع ونحوه ، فلا يجوز للمرتهن الانتفاع به بغير إذن الراهن بحال . لا نعلم في هذا خلافا ; لأن الرهن ملك الراهن ، فكذلك نماؤه ومنافعه ، فليس لغيره أخذها بغير إذنه ، فإن أذن الراهن للمرتهن في الانتفاع بغير عوض ، وكان دين الرهن من قرض ، لم يجز ; لأنه يحصل قرضا يجر منفعة ، وذلك حرام .

قال أحمد : أكره قرض ، الدور ، وهو الربا المحض . يعني : إذا كانت الدار رهنا في قرض ينتفع بها المرتهن . وإن كان الرهن بثمن مبيع ، أو أجر دار ، أو دين غير القرض ، فأذن له الراهن في الانتفاع ، جاز ذلك . روي ذلك عن الحسن وابن سيرين ، وبه قال إسحاق . فأما إن كان الانتفاع بعوض ، مثل إن استأجر المرتهن الدار من الراهن بأجرة مثلها ، من غير محاباة ، جاز في القرض وغيره ، لكونه ما انتفع بالقرض ، بل بالإجارة ، وإن حاباه في ذلك فحكمه حكم الانتفاع ، بغير عوض ، لا يجوز في القرض ، ويجوز في غيره .

[ ص: 251 ] ومتى استأجرها المرتهن ، أو استعارها ، فظاهر كلام أحمد أنها تخرج عن كونها رهنا ، فمتى انقضت الإجارة ، أو العارية ، عاد الرهن بحاله . قال أحمد ، في رواية الحسن بن ثواب عن أحمد إذا كان الرهن دارا ، فقال المرتهن : اسكنها بكرائها ، وهي وثيقة بحقي ينتقل فيصير دينا ، ويتحول عن الرهن .

وكذلك إن أكراها للراهن ، قال أحمد في رواية ابن منصور : إذا ارتهن دارا ، ثم أكراها لصاحبها ، خرجت من الرهن ، فإذا رجعت إليه صارت رهنا . والأولى أنها لا تخرج عن الرهن ، إذا استأجرها المرتهن ، أو استعارها ; لأن القبض مستدام ، ولا تنافي بين العقدين ، وكلام أحمد في رواية الحسن بن ثواب محمول على أنه أذن للراهن في سكناها ، كما في رواية ابن منصور ; لأنها خرجت عن يد المرتهن ، فزال اللزوم لزوال اليد ، بخلاف ما إذا سكنها المرتهن .

ومتى استعار المرتهن الرهن صار مضمونا عليه . وبهذا قال الشافعي . وقال أبو حنيفة : لا ضمان عليه . ومبنى ذلك على العارية ، فإنها عندنا مضمونة وعنده غير مضمونة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث