الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر البيان بأن هذا الفضل قد يكون للمتوضئ إذا أتى الجمعة بهذه الأوصاف وإن لم يغتسل لها

[ ص: 18 ] ذكر البيان بأن هذا الفضل قد يكون للمتوضئ ، إذا أتى الجمعة بهذه الأوصاف ، وإن لم يغتسل لها

2779 - أخبرنا أبو خليفة حدثنا مسدد بن مسرهد حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من توضأ فأحسن الوضوء ، ثم أتى الجمعة ، فسمع وأنصت غفر له ما بين الجمعة إلى الجمعة ، وزيادة ثلاثة أيام ، ومن مس الحصى ، فقد لغا .

قال أبو حاتم : قد يتوهم من لم يسبر صناعة الحديث أن الجمعة إلى الجمعة ثمانية أيام ، وليس كذلك ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل : غفر له من الجمعة إلى الجمعة ، فوقت الجمعة زوال الشمس ، فمن زوال الشمس يوم الجمعة إلى زوال الشمس يوم الجمعة الأخرى سبعة أيام . وقوله : زيادة ثلاثة أيام . تمام العشر ، قال الله جل وعلا : من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ، وهذا مما نقول في كتبنا : إن المرء قد يعمل [ ص: 19 ] طاعة الله جل وعلا ، فيغفر الله له بها ذنوبا لم يكتسبها بعد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث