الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولا تمنن تستكثر ولربك فاصبر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ولا تمنن تستكثر ولربك فاصبر

قرأ الحسن "ولا تمن" "وتستكثر" مرفوع منصوب المحل على الحال، أي: ولا تعط مستكثرا رائيا لما تعطيه كثيرا، أو طالبا للكثير: نهى عن الاستغزار: وهو أن يهب شيئا وهو يطمع أن يتعوض من الموهوب له أكثر من الموهوب، وهذا جائز. ومنه الحديث: " المستغزر يثاب من هبته " وفيه وجهان؛ أحدهما: أن يكون نهيا خاصا برسول الله صلى الله عليه وسلم; لأن الله تعالى اختار له أشرف الآداب وأحسن الأخلاق، والثاني: أن يكون نهي تنزيه لا تحريم له ولأمته وقرأ الحسن : "تستكثر" بالسكون. وفيه ثلاثة أوجه: الإبدال من تمن. كأنه قيل: ولا تمنن لا تستكثر; على أنه من المن في قوله عز وجل: ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى [البقرة: 262]. لأن من شأن المنان بما يعطي أن يستكثره، أي: يراه كثيرا ويعتد به، وأن يشبه ثرو بعضد، فيسكن تخفيفا، وأن يعتبر حال الوقف. وقرأ الأعمش بالنصب بإضمار "أن" كقوله [من الطويل]:


ألا أيهذا الزاجري أحضر الوغى ......................



وتؤيده قراءة ابن مسعود : ولا تمنن أن تستكثر. ويجوز في الرفع أن تحذف "أن" ويبطل عملها، كما روي: أحضر الوغى بالرفع، ولربك فاصبر ولوجه الله [ ص: 254 ] فاستعمل الصبر. وقيل: على أذى المشركين. وقيل: على أداء الفرائض. وعن النخعي : على عطيتك، كأنه وصله بما قبله، وجعله صبرا على العطاء من غير استكثار، والوجه أن يكون أمرا بنفس الفعل، وأن يتناول على العموم كل مصبور عليه ومصبور عنه، ويراد الصبر على أذى الكفار; لأنه أحد ما يتناوله العام.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث