الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ألم نخلقكم من ماء مهين فجعلناه في قرار مكين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ألم نخلقكم من ماء مهين فجعلناه في قرار مكين إلى قدر معلوم فقدرنا فنعم القادرون ويل يومئذ للمكذبين

إلى قدر معلوم إلى مقدار من الوقت معلوم قد علمه الله وحكم به: وهو تسعة الأشهر، أو ما دونها، أو ما فوقها فقدرنا فقدرنا ذلك تقديرا. فنعم القادرون فنعم المقدرون له نحن. أو فقدرنا على ذلك فنعم القادرون عليه نحن; والأول أولى لقراءة من قرأ: "فقدرنا" بالتشديد، ولقوله: من نطفة خلقه فقدره [عبس: 19].

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث