الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ألم نجعل الأرض مهادا والجبال أوتادا وخلقناكم أزواجا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ألم نجعل الأرض مهادا والجبال أوتادا وخلقناكم أزواجا وجعلنا نومكم سباتا وجعلنا الليل لباسا وجعلنا النهار معاشا وبنينا فوقكم سبعا شدادا وجعلنا سراجا وهاجا وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا لنخرج به حبا ونباتا وجنات ألفافا [ ص: 295 ] فإن قلت: كيف اتصل به قوله: ألم نجعل الأرض مهادا قلت: لما أنكروا البعث قيل لهم: ألم يخلق من يضاف إليه البعث هذه الخلائق العجيبة الدالة على كمال القدرة، فما وجه إنكار قدرته على البعث، وما هو إلا اختراع كهذه الاختراعات أو قيل لهم: ألم يفعل هذه الأفعال المتكاثرة. والحكيم لا يفعل فعلا عبثا، وما تنكرونه من البعث والجزاء مؤد إلى أنه عابث في كل ما فعل.

مهادا فراشا. وقرئ مهدا ومعناه: أنها لهم كالمهد للصبي : وهو ما يمهد له فينوم عليه، تسمية للممهود بالمصدر، ك "ضرب الأمير". أو وصفت بالمصدر. أو بمعنى: ذات مهد، أي: أرسيناها بالجبال كما يرسى البيت بالأوتاد سباتا موتا. والمسبوت. الميت، من السبت وهو القطع; لأنه مقطوع عن الحركة. والنوم: أحد التوفيين، وهو على بناء الأدواء. ولما جعل النوم موتا، جعل اليقظة معاشا، أي: حياة في قوله: وجعلنا النهار معاشا [النبإ: 11]. أي: وقت معاش تستيقظون فيه وتتقلبون في حوائجكم ومكاسبكم. وقيل: السبات الراحة لباسا يستركم عن العيون إذا أردتم هربا من عدو، أو بياتا له. أو إخفاء ما لا تحبون الاطلاع عليه من كثير من الأمور [من الطويل]:


وكم لظلام الليل عندك من يد تخبر أن المانوية تكذب

سبعا سبع سموات شدادا جمع شديدة، يعني: محكمة قوية الخلق لا يؤثر فيها مرور الأزمان وهاجا متلألئا وقادرا، يعني: الشمس. وتوهجت النار: إذا تلمظت [ ص: 296 ] فتوهجت بضوئها وحرها.

المعصرات: السحائب إذا أعصرت، أي: شارفت أن تعصرها الرياح فتمطر، كقولك: أجز الزرع، إذا حان له أن يجز. ومنه: أعصرت الجارية إذا دنت أن تحيض. وقرأ عكرمة : "بالمعصرات"، وفيه وجهان: أن تراد الرياح التي حان لها أن تعصر السحاب، وأن تراد السحائب; لأنه إذا كان الإنزال منها فهو بها، كما تقول: أعطى من يده درهما، وأعطى بيده، وعن مجاهد : المعصرات الرياح ذوات الأعاصير. وعن الحسن وقتادة : هي السموات. وتأويله: أن الماء ينزل من السماء إلى السحاب، فكأن السموات يعصرن، أي: يحملن على العصر ويمكن منه. فإن قلت: فما وجه من قرأ. من المعصرات وفسرها بالرياح ذوات الأعاصير، والمطر لا ينزل من الرياح؟ قلت: الرياح هي التي تنشئ السحاب وتدر أخلاقه فصح أن تجعل مبدأ للإنزال; وقد جاء أن الله تعالى يبعث الرياح فتحمل الماء من السماء إلى السحاب، فإن صح ذلك فالإنزال منها ظاهر، فإن قلت: ذكر ابن كيسان أنه جعل المعصرات بمعنى المغيثات، والعاصر هو المغيث لا المعصر. يقال: عصره فاعتصر. قلت: وجهه أن يريد اللاتي أعصرن، أي: حان أن تعصر، أي: تغيث. ثجاجا منصبا بكثرة يقال: ثجه وثج نفسه وفي الحديث: "أفضل الحج: العج والثج" أي: رفع الصوت بالتلبية، وصب دماء الهدي. وكان [ ص: 297 ] ابن عباس مثجا يسبل غربا، يعني يثج الكلام ثجا في خطبته. وقرأ الأعرج : ثجاجا ومثاجج الماء: مصابه، والماء ينثجج في الوادي.

حبا ونباتا يريد ما يتقوت من الحنطة والشعير وما يعلف من التبن والحشيش، كما قال: كلوا وارعوا أنعامكم [طه: 54]. ، و والحب ذو العصف والريحان [الرحمن: 12]. ألفافا ملتفة ولا واحد له، كالأوزاع والأخياف. وقيل: الواحد لف. وقال صاحب الإقليد: أنشدني الحسن بن علي الطوسي [ ص: 298 ]

جنة لف وعيش مغدق     وندامى كلهم بيض زهر

وزعم ابن قتيبة أنه لفاء ولف، ثم ألفاف: وما أظنه واجدا له نظيرا من نحو خضر وأخضار وحمر وأحمار، ولو قيل: هو جمع ملتفة بتقدير حذف الزوائد، لكان قولا وجيها.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث