الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة آل عمران

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 235 ] سورة آل عمران

بسم الله الرحمن الرحيم

الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم

1و2 - الم الله حركت الميم لالتقاء الساكنين، أعني سكونها وسكون لام الله، وفتحت لخفة الفتحة، ولم تكسر للياء وكسر الميم قبلها، تحاميا عن توالي الكسرات. وليس فتح الميم لسكونها وسكون ياء قبلها، إذ لو كان كذلك لوجب فتحها في "حم" ولا يصح أن يقال: إن فتح الميم هو فتحة همزة الله نقلت إلى الميم; لأن تلك الهمزة همزة وصل تسقط في الدرج، وتسقط معها حركتها، ولو جاز نقل حركتها لجاز إثباتها، وإثباتها غير جائز. وأسكن يزيد والأعشى الميم وقطعا الألف. والباقون بوصل الألف وفتح الميم. والله مبتدأ لا إله إلا هو خبره. وخبر "لا" مضمر، التقدير: لا إله في الوجود إلا "هو". و "هو" في موضع الرفع بدل من موضع لا واسمه. الحي القيوم خبر مبتدأ محذوف، أي: هو الحي، أو بدل من هو. والقيوم: فيعول، من قام، وهو القائم بالقسط والقائم على كل نفس بما كسبت.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث