الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب انصراف المصلي إماما أو غير إمام عن يمينه وشماله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب انصراف المصلي إماما ، أو غير إمام عن يمينه وشماله أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن عبد الملك بن عمير عن أبي الأوبر الحارثي قال : سمعت أبا هريرة يقول { : كان النبي صلى الله عليه وسلم ينحرف من الصلاة عن يمينه وعن يساره } أخبرنا الربيع قال : أخبرنا الشافعي قال : أخبرنا سفيان بن عيينة عن سليمان بن مهران عن عمارة عن الأسود عن عبد الله قال { لا يجعلن أحدكم للشيطان من صلاته جزءا يرى أن حقا عليه أن لا ينفتل إلا عن يمينه فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر ما ينصرف عن يساره } .

( قال الشافعي ) فإذا قام المصلي من صلاته إماما ، أو غير إمام فلينصرف حيث أراد إن كان حيث يريد يمينا ، أو يسارا ، أو مواجهة وجهه ، أو من ورائه انصرف كيف أراد لا اختيار في ذلك أعلمه لما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ينصرف عن يمينه وعن يساره وإن لم يكن له حاجة في ناحية ، وكان يتوجه ما شاء أحببت له أن يكون توجهه عن يمينه لما { كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب التيامن } غير مضيق عليه في شيء من ذلك ولا أن ينصرف حيث ليست له حاجة أين كان انصرافه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث