الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة إذا أعاره بقعة يبني فيها بناء لم يكن لصاحب البقعة أن يخرجه حتى يعطيه قيمة بنائه قائما

مسألة : قال الشافعي رحمه الله تعالى : " وإذا أعاره بقعة يبني فيها بناء لم يكن لصاحب البقعة أن يخرجه حتى يعطيه قيمة بنائه قائما . يوم يخرجه ولو قال له وقتا وكذلك لو أذن له في البناء مطلقا ولكن لو قال فإن انقضى الوقت كان عليك أن تنقض بناءك كان ذلك عليه ؛ لأنه لم يغره إنما غر نفسه " .

[ ص: 127 ] قال الماوردي : وهذا كما قال اعلم أن إعارة الأرض للزرع ، والغرس ، والبناء جائز . لأنها منفعة يصح أن تملك بالإجارة وصح أن تملك بالإعارة كالسكن وإذا كان كذلك فلا يخلو حال من أعار أرضا من أحد أمرين : إما أن يعين المنفعة ، أو لا يعين عليها فإن لم يعين عليها صحت العارية وكانت محمولة في الانتفاع بها على العادة الجارية في مثلها ، ولا يصح إطلاق الإجارة إلا أن يعين على المنفعة خصوصا وعموما ، والفرق بينهما أن في الإجارة عوضا تنتفي عنه الجهالة ولذلك لزم تقدير المنفعة بالمدة وليس في العارية عوض فلم يمتنع فيه الجهالة كما لا يمتنع إطلاق المدة وإن عين المعير على المنفعة فلا يخلو من أن يعم ، أو يخص فإن عم فقال قد أعرتك لتصنع ما شئت من غرس ، أو بناء ، أو زرع فأيهما فعل جاز ، وكذلك لو جمع بين سائرها وإن خص فله ثلاثة أحوال : أحدها أن يأذن له في الزرع فله أن يزرع وليس له أن يغرس ، ولا أن يبني ؛ لأن الغرس ، والبناء أضر للأرض من الزرع . وقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لا ضرر ، ولا ضرار فلو غرس ، أو بنى كان متعديا وللمعير أن يأخذه بقلع غرسه وبنائه وبأجرة المثل كالغصب .

والحالة الثانية : أن يأذن له في الغرس فله أن يغرس ويزرع ؛ لأن ضرر الزرع أقل من ضرر الغرس وفي جواز البناء وجهان :

أحدهما : يجوز ؛ لأن البناء كالغرس في الترك ، والضرر .

والوجه الثاني : لا يجوز ؛ لأن البناء أدوم من الغرس وأبقى فكان ضرره أكثر .

والحالة الثالثة : أن يأذن له في البناء فله أن يبني ويزرع ويغرس ؛ لأن البناء أبقى فكان ضرره أعم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث