الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الصلاة في أعطان الإبل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2260 ص: باب: الصلاة في أعطان الإبل

التالي السابق


ش: أي هذا باب في بيان حكم الصلاة في أعطان الإبل، والأعطان جمع عطن وهو مبرك الإبل.

قال الجوهري: العطن والمعطن واحد الأعطان والمعاطن، وهي مبارك الإبل عند الماء ليشرب عللا بعد نهل، فإذا استوفت ردت إلى المراعي والأظماء، ويقال: عطنت الإبل -بالفتح- تعطن وتعطن عطونا: إذا رويت ثم بركت فهي إبل عاطنة وعواطن وقد ضربت بعطن أبي بركت، وقد أعطنتها أنا.

قال ابن السكيت: وكذلك تقول: هذا عطن الغنم ومعطنها: لمرابضها حول الماء.

وجه المناسبة بين البابين: من حيث وجود الكراهة في كل منهما، أما في الأول فلوجود كراهة الصلاة في الثوب الواحد عند البعض، وأما في هذا فلوجود كراهة الصلاة في عطن الإبل.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث