الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب صفة الأئمة وليس في التراجم .

وفيه ما يتعلق بتقديم قريش ، وفضل الأنصار ، والإشارة إلى الإمامة العظمى أخبرنا الربيع قال : أخبرنا محمد بن إدريس الشافعي قال : حدثني ابن أبي فديك عن ابن أبي ذئب عن ابن شهاب أنه بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { قدموا قريشا ولا تقدموها وتعلموا منها ولا تعالموها ، أو تعلموها } الشك من ابن أبي فديك ( قال الشافعي ) : رحمه الله تعالى أخبرنا ابن أبي فديك عن ابن أبي ذئب عن حكيم بن أبي حكيم أنه سمع عمر بن عبد العزيز وابن شهاب يقولان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { : من أهان قريشا أهانه الله } أخبرنا الشافعي قال : أخبرنا ابن أبي فديك عن ابن أبي ذئب عن الحارث بن عبد الرحمن أنه بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { لولا أن تبطر قريش لأخبرتها بالذي لها عند الله عز جل } ( قال الشافعي ) : أخبرنا ابن أبي فديك عن ابن أبي ذئب عن شريك بن عبد الله بن أبي نمر عن عطاء بن يسار { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لقريش أنتم ، أولى الناس بهذا الأمر ما كنتم مع الحق إلا أن تعدلوا فتلحون كما تلحى هذه الجريدة } يشير إلى جريدة في يده ( قال الشافعي ) : أخبرنا يحيى بن سليم بن عبد الله بن عثمان بن خيثم عن إسماعيل بن عبيد بن رفاعة الأنصاري عن أبيه عن جده رفاعة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نادى { : أيها الناس إن قريشا أهل إمامة من بغاها العواثير أكبه الله لمنخريه } يقولها ثلاث مرات حدثنا الشافعي قال : أخبرني عبد العزيز بن محمد الدراوردي عن يزيد بن عبد الله بن أسامة بن الهاد عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي أن قتادة بن النعمان وقع بقريش فكأنه نال منهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم { : مهلا يا قتادة ، لا تشتم قريشا فإنك لعلك ترى منها رجالا ، أو يأتي منها رجال تحتقر عملك مع أعمالهم وفعلك مع أفعالهم وتغبطهم إذا رأيتهم لولا أن تطغى قريش لأخبرتها بالذي لها عند الله } ( قال الشافعي ) : أخبرني مسلم بن خالد عن ابن أبي ذئب بإسناد لا أحفظه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في قريش شيئا من الخير لا أحفظه وقال { شرار قريش خيار شرار الناس } أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { [ ص: 189 ] تجدون الناس معادن فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا } أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة " قال { أتاكم أهل اليمن هم ألين قلوبا وأرق أفئدة الإيمان يمان والحكمة يمانية } حدثنا الشافعي قال : حدثني عمي محمد بن العباس عن الحسن بن القاسم الأزرقي قال { وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على ثنية تبوك فقال ما ها هنا شام وأشار بيده إلى جهة الشام وما ها هنا يمن وأشار بيده إلى جهة المدينة } ، حدثنا الشافعي قال : حدثنا سفيان بن عيينة عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال : { جاء الطفيل بن عمرو والدوسي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إن دوسا قد عصت وأبت فادع الله عليها فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم القبلة ورفع يديه فقال الناس : هلكت دوس فقال : اللهم اهد دوسا وأت بهم } حدثنا الشافعي قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار ولو أن الناس سلكوا واديا ، أو شعبا لسلكت وادي الأنصار ، أو شعبهم } حدثنا الشافعي قال : أخبرنا عبد الكريم بن محمد الجرجاني قال : حدثني ابن الغسيل عن رجل سماه عن أنس بن مالك { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج في مرضه فخطب فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الأنصار قد قضوا الذي عليهم وبقي الذي عليكم فاقبلوا من محسنهم وتجاوزوا عن مسيئهم } وقال غيره عن الحسن " ما لم يكن فيه حد " وقال الجرجاني في حديثه إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { اللهم اغفر للأنصار ولأبناء الأنصار ولأبناء أبناء الأنصار } وقال في حديثه { إن النبي صلى الله عليه وسلم حين خرج بهش إليه النساء والصبيان من الأنصار فرق لهم ، ثم خطب } وقال هذه المقالة ( قال الشافعي ) : وحدثني بعض أهل العلم أن أبا بكر قال : ما وجدت أنا لهذا الحي من الأنصار مثلا إلا ما قال الطفيل الغنوي

: أبوا أن يملونا ولو أن أمنا تلاقي الذي يلقون منا لملت     هم خلطونا بالنفوس وألجئوا
إلى حجرات أدفأت وأظلت     جزى الله عنا جعفرا حين أزلقت
بنا بعلنا في الواطئين وزلت

قال الربيع : هذا البيت الأخير ليس في الحديث حدثنا الشافعي قال : حدثنا عبد الكريم بن محمد الجرجاني عن المسعودي عن القاسم بن عبد الرحمن أنه قال : ما من المهاجرين أحد إلا وللأنصار عليه منة ألم يوسعوا في الديار ويشاطروا في الثمار وآثروا على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ، أخبرنا الشافعي قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : بينا أنا أنزع على بئر أستقي } ( قال الشافعي ) : يعني في النوم ورؤيا الأنبياء وحي قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم { فجاء ابن أبي قحافة فنزع ذنوبا ، أو ذنوبين وفيهما ضعف والله يغفر له ، ثم جاء عمر بن الخطاب فنزع حتى استحالت في يده غربا فضرب الناس بعطن فلم أر عبقريا يفري فريه } وزاد مسلم بن خالد { فأروى الظمأة وضرب الناس بعطن } ( قال : الشافعي ) : قوله وفي نزعه ضعف يعني قصر مدته وعجلة موته وشغله بالحرب لأهل الردة عن الافتتاح والتزيد الذي بلغه عمر في [ ص: 190 ] طول مدته وقوله في عمر " فاستحالت في يده غربا " والغرب الدلو العظيم الذي إنما تنزعه الدابة أو الزرنوق ولا ينزعه الرجل بيده لطول مدته وتزيده في الإسلام لم يزل يعظم أمره ومناصحته للمسلمين كما يمتح الدلو العظيم ، أخبرنا الشافعي قال : أخبرنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه { أن امرأة أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألته عن شيء فأمرها أن ترجع فقالت : يا رسول الله إن رجعت لم أجدك كأنها تعني الموت قال : فأتي أبا بكر } ، أخبرنا الشافعي قال : حدثنا يحيى بن سليم عن جعفر بن محمد عن أبيه عن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب قال : ولينا أبو بكر خير خليفة الله ، أرحمه وأحناه عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث