الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه

[ ص: 203 ] مسند عبد الله بن مسعود - رضي الله تعالى عنه -

التالي السابق


هو عبد الله بن مسعود الهذلي، أبو عبد الرحمن، أحد السابقين الأولين، أسلم قديما، وهاجر الهجرتين، وشهد بدرا والمشاهد، ولازم النبي صلى الله عليه وسلم، وكان صاحب نعليه.

وأخرج البغوي عنه أنه قال: لقد رأيتني سادس ستة، وما على الأرض مسلم غيرنا.

وقال أبو نعيم: كان لسادس من أسلم، وكان يقول: "أخذت من في رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعين سورة" أخرجه البخاري.

وهو أول من جهر بالقران بمكة، ذكره ابن إسحاق.

وقال فيه حذيفة: "إن ابن أم عبد من أقربهم إلى الله زلفى" أخرجه الترمذي بسند صحيح. [ ص: 204 ]

وعن علي مرفوعا: "لو كنت مؤثرا أحدا بغير مشورة، لأمرت ابن أم عبد".

وعن علي أيضا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لرجل عبد الله أثقل في الميزان من أحد" رواه أحمد بسند حسن.

أسلمت أمه وصحبت.

وقال فيه أبو الدرداء يوم جاءه خبر موته: "ما ترك بعده مثله".

مات بالمدينة سنة اثنتين وثلاثين، وقيل غير ذلك.

وفي "تهذيب النووي": قال أبو طيبة: مرض ابن مسعود، فعاده عثمان، فقال: ما تشتكي; فقال: ذنوبي، فقال: فما تشتهي; قال: رحمة ربي، قال: ألا آمر لك بطبيب; قال: الطبيب أمرضني، قال: ألا آمر لك بعطاء; قال: لا حاجة لي فيه، قال: لبناتك; قال: أتخشى على بناتي الفقر; إني أمرتهن أن يقرأن كل ليلة سورة الواقعة، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من قرأ الواقعة كل ليلة، لم تصبه فاقة أبدا" انتهى.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث