الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين

97- فيه آيات بينات منها مقام إبراهيم أي: الحجر الذي قام عليه عند بناء البيت فأثر قدماه فيه وبقي إلى الآن مع تطاول الزمان وتداول الأيدي عليه، ومنها تضعيف الحسنات فيه، وأن الطير لا يعلوه ومن دخله كان آمنا لا يتعرض إليه بقتل أو ظلم أو غير ذلك ولله على الناس حج البيت واجب بكسر الحاء وفتحها لغتان في مصدر حج قصد ويبدل من الناس من استطاع إليه سبيلا طريقا فسره - صلى الله عليه وسلم - بالزاد والراحلة رواه الحاكم وغيره ومن كفر بالله أو بما فرضه من الحج فإن الله غني عن العالمين الإنس والجن والملائكة وعن عبادتهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث