الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع أراد أهل المحلة نقض المسجد وبناءه أحكم من الأول

جزء التالي صفحة
السابق

[ فرع ] أراد أهل المحلة نقض المسجد وبناءه أحكم من الأول أن الباني من أهل المحلة لهم ذلك وإلا لا بزازية .

التالي السابق


( قوله : أن الباني إلخ ) المتبادر من العبارة أن المراد باني المسجد أولا ، لكن المناسب أن يراد مريد البناء الآن وفي ط عن الهندية : مسجد مبني أراد رجل أن ينقضه ويبنيه أحكم ليس له ذلك ; لأنه لا ولاية له مضمرات إلا أن يخاف أن ينهدم ، إن لم يهدم تتارخانية وتأويله إن لم يكن الباني من أهل تلك المحلة ، وأما أهلها فلهم أن يهدموه ويجددوا بناءه ويفرشوا الحصير ، ويعلقوا القناديل ، لكن من مالهم لا من مال المسجد إلا بأمر القاضي خلاصة ، ويضعوا حيضان الماء للشرب والوضوء إن لم يعرف للمسجد بان فإن عرف فالباني أولى ، وليس لورثته منعهم من نقضه والزيادة فيه ، ولأهل المحلة تحويل باب المسجد خانية وفي جامع الفتاوى لهم تحويل المسجد إلى مكان آخر إن تركوه بحيث لا يصلى فيه ، ولهم بيع مسجد عتيق لم يعرف بانيه وصرف ثمنه في مسجد آخر . ا هـ . سائحاني . ا هـ .

قلت : وفي الهندية آخر الباب الأول من إحياء الموات نقلا عن الكبرى : أراد أن يحفر بئرا في مسجد من المساجد إذا لم يكن في ذلك ضرر بوجه من الوجوه وفيه نفع من كل وجه ، فله ذلك كذا قال هنا وذكر في باب المسجد قبل كتاب الصلاة لا يحفر ، ويضمن والفتوى على المذكور هنا ا هـ وقد ذكر في البحر جملة وافية من أحكام المسجد فراجعه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث