الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 103 ] البحيري

الشيخ الجليل الثقة أبو عثمان ، سعيد بن محمد بن أبي الحسين ، أحمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن بحير البحيري ، النيسابوري .

سمع من : جده أبي الحسين ، وزاهر بن أحمد السرخسي ، وأبي عمرو بن حمدان ، وأبي أحمد الحاكم ، وأبي علي الحسن بن أحمد الحيري ; والد أبي بكر ، وأبي الهيثم الكشميهني ، وأبي حفص الكتاني ، وابن أخي ميمي ، ومحمد بن عمر بن بهتة ، والحافظ أبي بكر محمد بن أحمد بن عبد الوهاب الإسفراييني بها ، وأبي سعد بن الإسماعيلي بجرجان ، ومحمد بن عبد الله الجوزقي ، وأبي القاسم بن حبابة ، والحسن بن أحمد المخلدي ، والحسن بن علي بن إبراهيم ; صاحب ابن خزيمة ، وأبي الحسين الخفاف ، وأمة السلام بنت أحمد بن كامل ، وأبي أحمد بن جامع الدهان ، ومن أحمد بن عبد الله بن رزيق البغدادي بمكة ، وطائفة .

حدث عنه : هبة الله بن سهل ، وزاهر بن طاهر ، ومحمد بن الفضل الفراوي ، وطائفة . وقع لي من عواليه . [ ص: 104 ]

قال علي بن محمد الجرجاني الحافظ : ورد أبو عثمان جرجان مع أبيه ، فسمع بها ، وحدث زمانا على السداد ، وخرج له الفوائد ، وحج ثلاث مرات ، وغزا الهند والروم ، غزا مع السلطان محمود وعقد مجلس الإملاء بعد موت أخيه عبد الرحمن .

وقال عبد الغافر في " سياقه " : شيخ كبير ، ثقة في الحديث ، سمع الكثير بخراسان والعراق ، وخرج له . ثم سمى شيوخه .

وقال : توفي في شهر ربيع الآخر ، سنة إحدى وخمسين وأربعمائة .

وفيها قتل البساسيري والمقرئ أبو علي الحسن بن أبي الفضل الشرمقاني والمقرئ أبو المظفر عبد الله بن شبيب ، وأبو طالب العشاري والسلطان جغريبك السلجوقي بسرخس ، وأخوه الملك إبراهيم ينال ، خنقه أخوه طغرلبك وأبو الحسن علي بن محمود الزوزني وذو الفنون قاسم بن الفتح الأندلسي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث