الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 112 ] ينال

الملك إبراهيم بن ميكائيل السلجوقي ، أحد الأبطال المذكورين .

حارب أخاه طغرلبك ، وقهره ، وجرت له فصول ، ثم انفل جيشه وأخذه أخوه أسيرا ، وخنقه بوتر مع إخوته سنة إحدى وخمسين وأربعمائة بنواحي الري .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث