الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 115 ] الريولي

العلامة ذو الفنون أبو محمد ; القاسم بن الفتح بن محمد بن يوسف الأندلسي ، الفرجي ، المالكي . عرف بابن الريولي ، من أهالي مدينة الفرج .

روى عن : أبيه ، وأبي عمر الطلمنكي ، وأبي محمد الشنتجالي [ ص: 116 ] وحج ، وأخذ عن أبي عمران الفاسي .

وكان من أوعية العلم ، عالما بالحديث ، بصيرا بالاختلاف والتفسير والقراءات ، لم يكن يرى التقليد ، وله تواليف كثيرة ونظم وبلاغة ، وكان ينطوي على دين وورع ، وعفة وتقلل .

قال أبو محمد بن صاعد القاضي : كان القاسم بن فتح واحد الناس في وقته في العلم والعمل ، سالكا سبيل السلف في الصدق والورع ، متقدما في علم اللسان وفي القرآن ، وأصول الفقه وفروعه ، ذا حظ من البلاغة ، عديم النظير .

وقال الحميدي هو فقيه مشهور ، عالم زاهد ، يتفقه بالحديث ، وله أشعار في الزهد .

قلت : مولده في سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة .

ومات في صفر سنة إحدى وخمسين وأربع مائة وقد أثنى عليه غير واحد .

وله :

أيام عمرك تذهب وجميع سعيك يكتب     ثم الشهيد عليك من
ك فأين أين المهرب

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث