الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 129 ] ابن شق الليل

الشيخ الإمام ، الحافظ ، المجود ، الرحال أبو عبد الله ; محمد بن إبراهيم بن موسى بن عبد السلام ، الأنصاري الأندلسي ، الطليطلي ، المعروف بابن شق الليل .

حج ، ولقي بمكة أحمد بن فراس العبقسي ، وعبيد الله السقطي ، وأبا الحسن بن جهضم . وبمصر أبا محمد عبد الغني بن سعيد الحافظ ، وأبا محمد بن النحاس ، وأحمد بن ثرثال ، وابن منير الخشاب ، وعدة ، وبالأندلس الصاحبين أبا إسحاق بن شنظير ، وأبا جعفر بن ميمون ، فأكثر عنهما ، وهو أعلى إسنادا منهما ، وروى أيضا عن المنذر بن المنذر ، وأبي الحسن بن مصلح .

قال ابن بشكوال وغيره : كان ابن شق الليل‌ فقيها ، إماما ، متكلما ، عارفا بمذهب مالك ، حافظا متقنا ، بصيرا بالرجال والعلل ، مليح الخط ، جيد المشاركة في الفنون ، نحويا ، شاعرا مجيدا ، لغويا ، دينا ، فاضلا ، كثير التصانيف حلو العبارة . ولد في حدود سنة ثمانين وثلاثمائة وتوفي بمدينة طلبيرة في نصف شعبان سنة خمس [ ص: 130 ] وخمسين وأربعمائة وله بضع وسبعون سنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث