الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 132 ] البساسيري

أبو الحارث الملقب بالمظفر ، ملك الأمراء آرسلان التركي البساسيري ، نسبة إلى تاجر باعه من أهل فسا . والصواب : فسوي ، فقيلت على غير قياس كعادة العجم .

ترقت به الأحوال إلى أن نابذ الخليفة وخرج عليه وكاتب [ ص: 133 ] صاحب مصر المستنصر فأمده بأموال وسلاح ، فأقبل في عسكر قليل ، وتوثب على بغداد ، ففر منه القائم ، وتذمم بأمير العرب مهارش وعاث جمع البساسيري ، وأقام الدعوة بالعراق للمستنصر سنة ، وقتل الوزير وفعل القبائح حتى أقبل طغرلبك ، ونصر الخليفة ، ونزح البساسيري ، فاتبعه عسكر ، فقاتل حتى قتل ، فلله الحمد . قيل : سنة إحدى وخمسين في ذي الحجة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث