الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى واترك البحر رهوا إنهم جند مغرقون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 291 ] واترك البحر رهوا إنهم جند مغرقون

24 - واترك البحر رهوا ؛ ساكنا؛ أراد موسى - عليه السلام - لما جاوز البحر أن يضربه بعصاه؛ فينطبق؛ فأمر بأن يتركه ساكنا على هيئته؛ قارا على حاله من انتصاب الماء؛ وكون الطريق يبسا؛ لا يضربه بعصاه؛ ولا يغير منه شيئا؛ ليدخله القبط؛ فإذا حصلوا فيه؛ أطبقه الله عليهم؛ وقيل: "الرهو": الفجوة الواسعة؛ أي: اتركه مفتوحا على حاله؛ منفرجا؛ إنهم جند مغرقون ؛ بعد خروجكم من البحر؛ وقرئ بالفتح؛ أي: "لأنهم" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث