الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في موقف الإمام والمأموم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل في موقف الإمام والمأموم ( السنة وقوف إمام جماعة ) اثنين فأكثر ( متقدما ) عليهم لأنه صلى الله عليه وسلم { كان إذا قام إلى الصلاة تقدم وقام أصحابه خلفه } " ولمسلم وأبي داود { أن جابرا وجبارا وقف أحدهما عن يمينه والآخر عن يساره ، فأخذ بأيديهما حتى أقامهما خلفه } " .

والسنة أيضا : توسطه الصف وقربه منه ( إلا ) إمام ( العراة ف ) يقف ( وسطا ) بينهم ( وجوبا ) إلا أن يكونوا عميانا ، أو في ظلمة وتقدم .

( و ) إلا ( امرأة أمت نساء ، [ ص: 279 ] ف ) تقف ( وسطا ) بينهن ( ندبا ) روي عن عائشة رضي الله عنها ، ورواه سعيد عن أم سلمة ولأنه أستر لها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث