الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 262 ] ابن الدجاجي

الشيخ الأمير المعمر أبو الغنائم ; محمد بن علي بن علي بن [ ص: 263 ] حسن ، ابن الدجاجي البغدادي ، محتسب بغداد .

حدث عن : علي بن عمر الحربي ، وأبي محمد بن معروف ، وإسماعيل بن سويد ، وطائفة . وله إجازة من المعافى بن زكريا .

حدث عنه : أبو عبد الله الحميدي ، وشجاع الذهلي ، وناصر بن علي الباقلاني ، وطلحة بن أحمد العاقولي ، ومحمد بن عبد الباقي الأنصاري ، وأبو منصور القزاز ، وآخرون .

قال الخطيب : كان سماعه صحيحا ، مات في سلخ شعبان سنة ثلاث وستين وأربعمائة عن ثلاث وثمانين سنة .

ولي الحسبة ، فلم يحمد ، فصرف .

قال السمعاني : قرأت بخط هبة الله السقطي أن ابن الدجاجي كان ذا وجاهة وتقدم وحال واسعة ، وعهدي به وقد أخنى عليه الزمان ، وقصدته في جماعة مثرين لنسمع منه وهو مريض ، فدخلنا وهو على بارية وعليه جبة قد حرقت النار فيها ، وليس عنده ما يساوي درهما ، فحمل على نفسه حتى قرأنا عليه بحسب شره أهل الحديث ، فلما خرجنا قلت : هل معكم ما نصرفه إلى الشيخ ؟ فاجتمع له نحو خمسة مثاقيل ، فدعوت بنته ، وأعطيتها ، ووقفت لأرى تسليمها له ، فلما أعطته لطم حر وجهه ، ونادى : وافضيحتاه آخذ على حديث رسول [ ص: 264 ] الله -صلى الله عليه وسلم- عوضا ؟ لا والله . ونهض حافيا إلي وبكى ، فأعدت الذهب إليهم فتصدقوا به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث