الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ابن حمدان

الأمير الكبير ، ناصر الدولة حسين بن الأمير ناصر الدولة وسيفها [ ص: 336 ] حسن بن الحسين بن صاحب الموصل ناصر الدولة ، أبي محمد الحسن بن عبد الله بن حمدان ، التغلبي .

كان أبوه قد عمل نيابة دمشق لصاحب مصر المستنصر ، ونشأ ناصر الدولة ، فكان شهما شجاعا ، مقداما مهيبا ، وافر الحشمة ، تمكن بمصر ، وتقدم على أمرائها ، وجرت له حروب وخطوب . وكان عازما على إقامة الدعوة لبني العباس ، فإنه تهيأت له الأسباب ، وقهر المستنصر ، وتركه على برد الديار ، وأخذ منه أموالا لا تحصى ، ثم في الآخر انتدب لاغتياله وللفتك به إلدكز التركي في جماعة ، فقتلوه في سنة خمس وستين وأربعمائة ، وكان قد ولي إمرة دمشق أيضا ، وقتل معه أخوه فخر العرب ، وطائفة من الحمدانية بمصر ، واضطرب الجيش ، وماجوا . وكان قد راسل السلطان ألب أرسلان لينجده بعسكر ، فأجابه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث