الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أيقرأه عن ظهر قلب ؟

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

45 - أيقرأه عن ظهر قلب؟

86 - أخبرنا قتيبة بن سعيد قال: ثنا يعقوب عن أبي حازم عن [ ص: 117 ] سهل بن سعد أن امرأة جاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله! جئت لأهب لك نفسي، فنظر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصعد النظر إليها وصوبه، ثم طأطأ رأسه، فلما رأت المرأة أنه لم يقض فيها شيئا جلست، فقام رجل من أصحابه فقال: أي رسول الله صلى الله عليه وسلم! إن لم يكن لك فيها حاجة فزوجنيها، فقال: هل عندك من شيء؟ قال: لا. والله ما وجدت شيئا. قال: انظر، ولو خاتم من حديد، فذهب ثم رجع، قال: لا. والله ولا خاتم من حديد ولكن هذا إزاري، قال سهل: ما له رداء، فلها نصفه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما تصنع بإزارك؟ إن لبسته لم يكن عليها منه شيء، وإن لبسته لم يكن عليك منه شيء، فجلس الرجل حتى طال مجلسه، [ ص: 118 ] ثم قام، فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم موليا فأمر به، فدعي، فلما جاء قال: ماذا معك من القرآن؟ قال: معي سورة كذا، سورة كذا، سورة كذا، عددها، قال: تقرأهن عن ظهر قلبك؟ قال: نعم، فقال: قد ملكتكها بما معك من القرآن.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث