الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

سليم بن عتر

الإمام الفقيه قاضي مصر وواعظها وقاصها وعابدها أبو سلمة التجيبي [ ص: 132 ] المصري ، وكان يدعى الناسك لشدة تألهه .

حضر خطبة عمر بالجابية وحدث عنه وعن علي ، وأبي الدرداء ، وحفصة .

وعنه : علي بن رباح ، ومشرح بن هاعان ، وأبو قبيل ، وعقبة بن مسلم ، والحسن بن ثوبان ، وابن عمه الهيثم بن خالد .

قال الدارقطني : كان سليم بن عتر يقص وهو قائم . قال : وروي عنه أنه كان يختم كل ليلة ثلاث ختمات ويأتي امرأته ويغتسل ثلاث مرات ، وأنها قالت بعد موته : رحمك الله ; لقد كنت ترضي ربك ، وترضي أهلك .

وعن ابن حجيرة قال : اختصم إلى سليم بن عتر في ميراث ، فقضى بين الورثة ، ثم تناكروا فعادوا إليه ، فقضى بينهم وكتب كتابا بقضائه ، وأشهد فيه شيوخ الجند ، فكان أول من سجل بقضائه .

ابن لهيعة ، عن الحارث بن يزيد أن سليم بن عتر كان يقرأ القرآن كل ليلة ثلاث مرات .

ضمام بن إسماعيل ، عن الحسن بن ثوبان ، عن سليم بن عتر ، قال : [ ص: 133 ] لما قفلت من البحر تعبدت في غار بالإسكندرية سبعة أيام لا أكلت ولا شربت .

توفي سليم سنة خمس وسبعين . قال أحمد العجلي : ثقة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث