الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

عمر بن علي

ابن أبي طالب الهاشمي . يروي عن أبيه . وعنه : ابنه محمد .

بقي حتى وفد على الوليد ليوليه صدقة أبيه ، ومولده في أيام عمر ; فعمر سماه باسمه ، ونحله غلاما اسمه مورق .

قال العجلي : تابعي ثقة .

قال مصعب الزبيري فلم يعطه الوليد صدقة علي ، وقال : لا أدخل على بني فاطمة غيرهم -وكانت الصدقة بيد الحسن بن الحسن بن علي - قال : فذهب غضبان ، ولم يقبل من الوليد صلة .

ويقال : قتل عمر مع مصعب بن الزبير . ولا يصح; بل ذاك أخوه عبيد الله بن علي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث