الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر الإخبار عن تفضيل الهجرة للمسلمين عند تباين نياتهم فيها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 205 ] ذكر الإخبار عن تفضيل الهجرة للمسلمين عند تباين نياتهم فيها

4863 - أخبرنا علي بن الحسن بن سلم الأصبهاني قال : حدثنا محمد بن عصام بن يزيد قال : حدثنا أبي قال : حدثنا سفيان عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن الحارث عن أبي كثير الزبيدي عن عبد الله بن عمرو ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : الهجرة هجرتان ، فأما هجرة البادي يجيب إذا دعي ويطيع إذا أمر ، وأما هجرة الحاضر ، فهي أشدهما بلية ، وأعظمهما أجرا .

[ ص: 206 ] ذكر الإخبار عن نفي انقطاع الهجرة بعد الفتح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث