الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

عبد الله بن صفوان ( م ، س ، ق )

ابن أمية بن خلف ، أبو صفوان ، الجمحي ، المكي ، من أشراف قريش ، لا صحبة له . يقال : ولد أيام النبوة

وروى عن أبيه ، وعمر ، وأبي الدرداء ، وحفصة .

[ ص: 151 ] وعنه حفيده أمية بن صفوان ، وابن أبي مليكة ، وعمرو بن دينار ، والزهري ، وسالم بن أبي الجعد وله دار بدمشق .

قيل : حج معاوية ، فتلقاه ابن صفوان على بعير ، فساير معاوية ، فقال الشاميون : من هذا الأعرابي؟ فقدم لمعاوية ألفي شاة .

وكان سيد أهل مكة في زمانه لحلمه وسخائه وعقله .

قتل مع ابن الزبير وهو متعلق بالأستار .

قال يحيى بن سعيد الأنصاري : جاءوا إلى المدينة برأس ابن صفوان ، ورأس ابن الزبير ، ورأس عبد الله بن مطيع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث