الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة المنافقون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 484 ] سورة "المنافقين"

بسم الله الرحمن الرحيم

إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون

1 - إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله ؛ أرادوا شهادة واطأت فيها قلوبهم ألسنتهم؛ والله يعلم إنك لرسوله ؛ أي: والله يعلم أن الأمر كما يدل عليه قولهم: إنك لرسول الله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون ؛ في ادعاء المواطأة؛ أو إنهم لكاذبون فيه؛ لأنه إذا خلا عن المواطأة لم يكن شهادة في الحقيقة؛ فهم كاذبون في تسميته شهادة؛ أو: إنهم لكاذبون عند أنفسهم؛ لأنهم كانوا يعتقدون أن قولهم: إنك لرسول الله؛ كذب؛ وخبر على خلاف ما عليه حال المخبر عنه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث