الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة التغابن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 490 ] سورة "التغابن"

بسم الله الرحمن الرحيم

يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

1 - يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ؛ قدم الظرفان ليدل بتقديمهما على اختصاص الملك والحمد لله - عز وجل -؛ وذلك لأن الملك على الحقيقة له؛ لأنه مبدئ كل شيء؛ والقائم به؛ وكذا الحمد؛ لأن أصول النعم وفروعها منه؛ وأما ملك غيره فتسليط منه؛ واسترعاء؛ وحمد غيره اعتداد بأن نعمة الله جرت على يده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث