الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا

6 - إن ناشئة الليل ؛ بالهمزة؛ سوى " ورش "؛ قيام الليل؛ عن ابن مسعود - رضي الله عنه -؛ فهو مصدر من "نشأ"؛ إذا قام؛ ونهض؛ على "فاعلة"؛ كـ "العافية"؛ أو: العبادة التي تنشأ بالليل؛ أي: تحدث؛ أو ساعات الليل؛ لأنها تنشأ ساعة فساعة؛ وكان زين العابدين يصلي بين العشاءين؛ ويقول: هذه ناشئة الليل؛ هي أشد وطئا ؛ "وطاء"؛ "شامي وأبو عمرو "؛ أي: يواطئ فيها قلب القائم لسانه؛ وعن الحسن : "أشد موافقة بين السر والعلانية؛ لانقطاع رؤية الخلائق "؛ غيرهما: "وطئا"؛ أي: أثقل على المصلي من صلاة النهار؛ لطرد النوم في وقته؛ من قوله - صلى الله عليه وسلم -: "اللهم اشدد وطأتك على مضر وأقوم قيلا ؛ وأشد مقالا؛ وأثبت قراءة؛ لهدو الأصوات؛ وانقطاع الحركات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث