الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا

9 - رب المشرق والمغرب ؛ بالرفع؛ أي: "هو رب"؛ أو مبتدأ؛ خبره: لا إله إلا هو ؛ وبالجر؛ "شامي وكوفي غير حفص "؛ بدل من "ربك"؛ وعن ابن عباس - رضي الله عنهما -: "على القسم؛ بإضمار حرف القسم"؛ نحو: "الله لأفعلن"؛ وجوابه: "لا إله إلا هو"؛ كقوله: "والله لا أحد في الدار إلا زيد"؛ فاتخذه وكيلا ؛ وليا؛ وكفيلا؛ بما وعدك من النصر؛ أو إذا علمت أنه ملك المشرق والمغرب؛ وأن لا إله إلا هو؛ فاتخذه كافيا لأمورك؛ وفائدة الفاء ألا تلبث بعد أن عرفت في تفويض الأمور إلى الواحد القهار؛ إذ لا عذر لك في الانتظار بعد الإقرار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث