الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة أيهما غلب على عقله لم يمض الحكمان بينهما شيئا حتى يفيق ثم يحدث الوكالة

مسألة : قال الشافعي : " وأيهما غلب على عقله ، لم يمض الحكمان بينهما شيئا ، حتى يفيق ثم يحدث الوكالة " .

قال الماوردي : وهذا صحيح ، إذا جن أحد الزوجين بعد تحكيم الحكمين أو أغمي عليه ، لم يجز للحكمين أن ينفذا حكم الشقاق بين الزوجين على القولين معا ؛ لأنه إن قيل : إن التحكيم وكالة فقد بطلت بجنون الموكل .

وإن قيل : إنه حكم فالجنون قد قطع الشقاق ، فإن أفاق المجنون منهما بطل التحكيم إن قيل : إنه وكالة ، حتى يستأنفها المفيق منهما دون الآخر ، ولا يحتاج إلى استئناف إذن من الحاكم ، ولم يبطل التحكيم إن قيل : إنه حكم ، وجاز للحكمين بالإذن الأول إمضاء حكمهما على الزوجين ، ولم يؤثر الجنون في إبطال تحكيمهما ، وإنما أثر التوقف إلى إفاقتهما ليعلم حالهما بعد الإفاقة في مقامهما على الشقاق أو إقلاعهما عنه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث