الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 331 ] باب صلاة الكسوف ( وهو ذهاب ضوء أحد النيرين ) أي الشمس والقمر ( أو ) ذهاب ( بعضه ) أي الضوء ( سنة ) مؤكدة لحديث المغيرة بن شعبة { انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم مات إبراهيم فقال الناس : انكسفت لموت إبراهيم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله تعالى ، لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتموهما فادعوا الله ، وصلوا حتى ينجلي }

متفق عليه ( حتى يسفر ) لعموم الخبر ( بلا خطبة ) لأنه صلى الله عليه وسلم أمر بالصلاة ، دون الخطبة ، والكسوف والخسوف بمعنى يقال : كسفت الشمس ، وخسفت بضم أولهما وفتحه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث