الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فأين تذهبون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فأين تذهبون

26 - فأين تذهبون ؛ استضلال لهم؛ كما يقال لتارك الجادة اعتسافا؛ أو ذهابا في بنيات الطريق: "أين تذهب؟!"؛ مثلت حالهم بحاله في تركهم الحق؛ وعدولهم عنه إلى الباطل؛ وقال الزجاج : "معناها: فأي طريق تسلكون أبين من هذه الطريقة التي بينت لكم؟!"؛ وقال الجنيد : "فأين تذهبون عنا؛ وإن من شيء إلا عندنا؟!" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث