الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا أتريدون أن تهدوا من أضل الله ومن يضلل الله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا أتريدون أن تهدوا من أضل الله ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا

88- ولما رجع ناس من أحد اختلف الناس فيهم فقال فريق نقتلهم، وقال فريق: لا، فنزل فما لكم أي ما شأنكم صرتم في المنافقين فئتين فرقتين والله أركسهم ردهم بما كسبوا من الكفر والمعاصي أتريدون أن تهدوا من أضل ـه الله أي: تعدوهم من جملة المهتدين، والاستفهام في الموضعين للإنكار ومن يضلل ـه الله فلن تجد له سبيلا طريقا إلى الهدى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث