الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 627 ] سورة "الطارق"

بسم الله الرحمن الرحيم

والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق النجم الثاقب

3 - والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق النجم الثاقب ؛ عظم قدر السماء في أعين الخلق؛ لكونها معدن رزقهم؛ ومسكن ملائكته؛ وفيها خلق الجنة؛ فأقسم بها؛ وبالطارق؛ والمراد جنس النجوم؛ أو جنس الشهب التي يرجم بها؛ لعظم منفعتها؛ ثم فسره بـ "النجم الثاقب"؛ أي: المضيء؛ كأنه يثقب الظلام بضوئه؛ فينفذ فيه؛ ووصف بالطارق لأنه يبدو بالليل؛ كما يقال للآتي ليلا: "طارق"؛ أو لأنه يطرق الجني؛ أي: يصكه؛ وجواب القسم:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث