الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما

[ ص: 281 ] مسند عبد الله بن عمرو - رضي الله تعالى عنهما -

التالي السابق


هو: عبد الله بن عمرو بن العاص القرشي السهمي، كنيته أبو محمد عبد الأكبر، ويقال: أبو عبد الرحمن، وقيل: كنيته أبو نصر، يقال: كان اسمه العاص، فغيره النبي صلى الله عليه وسلم.

وقال أبو سعيد:
أسلم قبل أبيه.

ويقال: لم يكن بين مولدهما إلا اثنتا عشرة سنة، أخرجه البخاري عن الشعبي، وجزم ابن يونس بأن بينهما عشرين سنة.

وروى أحمد والبغوي من طريق واهب المعافري، عن عبد الله بن عمرو، قال: رأيت فيما يرى النائم كأن في إحدى يدي عسلا، وفي الأخرى سمنا، وأنا ألعقهما، فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال: "تقرأ الكتابين: التوراة والقرآن" فكان يقرؤهما، وفي سنده ابن لهيعة.

وفي البخاري عن أبي هريرة: ما أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر حديثا [ ص: 282 ] مني، إلا ما كان من عبد الله بن عمرو؛ فإنه كان يكتب.

قال الواقدي: مات بالشام سنة خمس وستين، وهو يومئذ ابن اثنين وسبعين، وقيل غير ذلك في موته.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث