الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى في عمد ممددة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

في عمد ممددة

9 - "في عمد"؛ بضمتين؛ "كوفي غير حفص "؛ الباقون: "في عمد"؛ وهما لغتان في جمع "عماد"؛ كـ "إهاب"؛ و"أهب"؛ و"حمار"؛ و"حمر"؛ ممددة ؛ أي: توصد عليهم الأبواب؛ وتمدد على الأبواب العمد؛ استيثاقا في استيثاق؛ في الحديث: " المؤمن كيس فطن؛ وقاف متثبت؛ لا يعجل؛ عالم ورع؛ والمنافق همزة لمزة؛ حطمة؛ كحاطب الليل؛ لا يبالي من أين اكتسب؛ وفيم أنفق ".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث