الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

665 ( 18 ) من كره للإمام أن يتطوع في مكانه

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا شريك عن ميسرة بن المنهال عن عمار بن عبد الله عن علي قال : إذا سلم الإمام لم يتطوع حتى يتحول من مكانه أو يفصل بينهما بكلام .

( 2 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن حجاج عن أبي إسحاق عن الشعبي عن ابن عمر أنه كره إذا صلى الإمام أن يتطوع في مكانه ولم ير به لغير الإمام بأسا [ ص: 114 ]

( 3 ) حدثنا أبو معاوية عن حجاج عن إبراهيم بن مهاجر عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو أنه كره للإمام أن يصلي في مكانه الذي صلى فيه الفريضة .

( 4 ) حدثنا حفص عن حجاج عن الحكم عن ابن أبي ليلى أنه كان يستحب للإمام إذا صلى أن لا يتطوع في مكانه الذي صلى فيه أو قال : كان يكرهه .

( 5 ) حدثنا علي بن مسهر عن ابن أبي عروبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب والحسن أنهما كانا يعجبهما إذا سلم الإمام أن يتقدم .

( 6 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن منصور عن إبراهيم أنه يكره للإمام أن يتطوع في مكانه الذي صلى فيه الفريضة .

( 7 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن ميسرة عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله عن علي قال : لا يتطوع الإمام في المكان الذي أم فيه القوم حتى يتحول أو يفصل بكلام .

( 8 ) حدثنا وكيع عن هشام الدستوائي عن قتادة عن سعيد بن المسيب قال : الإمام يتحول .

( 9 ) حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال : إذا صلى الإمام المكتوبة ثم أراد أن يصلي التطوع تنحى من مكانه الذي صلى فيه الفريضة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث