الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : [ غزوة قرقرة الكدر ]

ثم دخلت السنة الثالثة من الهجرة ، فغزا فيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غزوة " قرقرة الكدر " خرج فيها إلى بني سليم ، وغطفان ؛ ليجمعهم هناك ، فصار إليهم في النصف من المحرم ، وحمل لواءه علي بن أبي طالب ، واستخلف على المدية عبد الله ابن أم مكتوم ، فلم يرهم ، وظفر بنعمهم ، فساقها ، كانت خمسمائة بعير ، فأخذ خمسها ، وقسمها بين أصحابه بضرار على ثلاثة أميال من المدينة ، وكانوا مائتي رجل فأخذ كل واحد منهم بعيرين ، وحصل في سهمه يسار : لأنه كان في النعم فأعتقه : لأنه رآه يصلي وعاد بعد خمسة عشر يوما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث