الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


مسألة : قال الشافعي : " ويكتب الإمام أسماءهم وحلاهم في ديوان ، ويعرف عليهم عرفاء لا يبلغ مولود ولا يدخل فيهم أحد من غيرهم إلا رفعه إليه " .

قال الماوردي : وهو كما قال : لأن عقد الذمة موضوع للتأبيد ، فاحتاج إلى ديوان يفرد له ، وقد سمي ديوان الجوالي : لأنهم أجلوا عن الحجاز ، فسموا جوالي ، وهذا الديوان موضوع فيهم لثلاثة أشياء :

أحدها : أن يذكر فيه عقد ذمتهم ، ومبلغ ما صولحوا عليه من قدر جزيتهم ، وما شرط عليهم من الأحكام ، ليحملوا عليها فيما عليهم ، ولهم ممن تولاه من الأئمة ، وذكر الإمام احتياط ، وليس بواجب .

والثاني : أن يكتب فيه اسم كل واحد منهم ، ويرفع في نسبه وقبيلته ، وصناعته حتى يتميز عن غيره ، ويذكر حلية بدنه التي لا تتغير بالكبر كالطول والقصر ، والبياض ، والسمرة ، والسواد ، وحلية الوجه والأعضاء ، ليتميز إن وافق اسم اسما ، ويذكر فيه الذكور من أولادهم دون الإناث ، لاعتبار الجزية ببلوغ الذكور دون الإناث ، وإن ولد لأحدهم مولود أثبته ، وإن مات منهم ميت أسقطه .

والثالث : أن يثبت فيه ما أدوه من الجزية ، ليعلم به ما بقي وما استوفي ، ويكتب لهم بالأداء براءة يكتب اسم المؤدي ، ونسبه ، وحليته ، ليكون حجة له تمنع من مطالبته ، ويختار أن يكون حول الجزية معتبرا بالمحرم : لأنه أول السنة العربية ، وتعتبر فيه السنة الهلالية كما تعتبر في الزكاة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث